ما الفرق بين سيارات الدفع الرباعي وسيارات جيب؟

تتمتّع سيارات الدفع الرباعي بشعبية واسعة جداً، فهي كبيرة ومناسبة للعائلات ومتعدّدة الاستخدامات، كما أنّها رحبة ومريحة ومناسبة لجميع التضاريس تقريباً.

ترمز أحرف "SUV" إلى السيارات الرياضية المتعدّدة الاستخدامات، وهي تكون عادةً ذات هيكل ضخم ومرتفع عن الأرض وتمتلك أبعاداً أكبر من سيارات الصالون الكبيرة أو العائلية من طراز هاتشباك. كما تمتلك هذه السيارات عادةً نظام دفعٍ رباعي يمكّنها من تخطّي المناطق الموحلة الزلقة والرملية الناعمة بسهولة.

وتمتاز سيارات الدفع الرباعي بحجم أكبر من سيارات الصالون وتستطيع قطر أو نقل الحمولات الثقيلة إضافةً إلى مساحة أوسع لنقل الأمتعة. كما تمتلك هذه السيارات مقصورة داخلية أكبر من السيارات العادية وتستطيع استيعاب سبعة ركاب براحة تامة.

وتتوفّر جميع المزايا السابقة بحجمٍ معتدل في طرازات "كروس اوفر" المناسبة للتنقّل ضمن المدن، فهي تجمع بين خصائص السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات وسيارات الصالون بحجمٍ مناسب.

ومع ذلك، تُعدّ سيارة جيب مختلفة تماماً عن السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات العادية على الرغم من وجود بعض الخصائص المشتركة مع سيارات الدفع الرباعي الأكثر قوّة في السوق. وتعدّ جيب علامة تجارية مسجلة، وكانت واحدة من أكثر أنواع السيارات شهرة منذ الأربعينيات. حيث صُنعت أوّل سيارة جيب من طراز "ويليز" للجيش الأمريكي خلال الحرب العالمية الثانية، ولكنها لاقت نجاحاً وشعبية واسعة بين السائقين المدنيين والعسكريين على السواء، وهي تُصنع دون توقف تقريباً منذ ذلك الحين.

أوّل سيارة دفع رباعي

تشترك سيارات جيب الحديثة في الكثير من المزايا مع نظيراتها من سيارات الدفع الرباعي، وفي الواقع، يُعتبر طرز جيب شيروكي الأصلي في الغالب أول سيارة دفع رباعي. من المؤكد أنّ الجيل الجديد من جراند شيروكي يواكب التحسينات التي ستجدها في سيارات الدفع الرباعي المتطورة من الشركات الرقية مثل بي ام دبليو وبورش.

تتمتع كلّ من سيارات جيب والسيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات بإمكانيات ممتازة على الطرق المستوية، ولكنّ الاختلافات تظهر بوضوح على الطرق الوعرة، فنادراً ما تمتلك السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات - حتى تلك التي تُطرح على أنّها مناسبة للطرق الوعرة – الثبات وقدرة المناورة في المناطق الوحلية الصعبة التي تتفوّق فيها سيارات جيب، كما لا يمكنها التعامل مع المياه العميقة أو غيرها من التضاريس شديدة الصعوبة.

توفّر سيارات الدفع الرباعي العادية قدرات ترضي معظم السائقين، كما أنّها فعالة تماماً على الطرق الوعرة الخفيفة وقادرة على تجاوز المسارات الرملية البسيطة. ومع ذلك، فإنّ المزايا المحسنة لسيارات جيب على الطرق الوعرة وبالأخصّ طراز "رانجلر" تجعلها لخيار المثلي للقيادة على المسارات شديدة الصعوبة والقيام بالمغامرات البرية الأصيلة.

نفقات التشغيل

تمتلك كلّ من سيارات جيب و سيارات الدفع الرباعي الاستخدامات أوجه التميّز والقصور الخاصة بها، ولكنّها متساوية تقريباً من حيث تكاليف التشغيل من الناحية النظرية، فهي متكافئة بشكل شبه كامل من ناحية الوقود، حيث تقطع سيارة جيب رانجلر الأحدث 11.7 كيلومتر في اللتر (مجتمعة) في حين تستهلك سيارة دودج دورانجو من 8 أسطوانات لتراً واحداً في كلّ 10 كيلومترات (مجتمعة). وعلى الرغم من تفوّق السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات من حيث السرعة، ولكنّ سيارات جيب هي الرابح الأكبر عندما يتعلّق الأمر بالتضاريس.

ما هي السيارة الأفضل؟

يعتمد اختيار السيارة على المهام التي تريد القيام بها. فإذا كنت تحب الرحلات العائلية وتريد سيارة تقدّم أداءً مثالياً في التنقلات اليومية ورحلات التخييم في العطلة الأسبوعية، فإنّ السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات تمنحك المساحة والراحة والأناقة التي تريدها.

أمّا إذا كنت من محبي عطلات المغامرات والتحديات خرج الطرق المعتادة فإنّ سيارات جيب هي الخيار المثالي.

إذا لم تكن متأكداً من السيارة المناسبة التي تريد شراءها فندعوك للتواصل مع فريق الخدمة في شركة المشروعات التجارية للحصول على مزيد من المعلومات، كما ندعوك للقيام بتجربة قيادة عملية لكي تكون متأكداً من اختيارك.