تنضم شركة فولفو للسيارات إلى عدد من شركات تصنيع السيارات، ومزودي الخدمات، والحكومات الوطنية للمشاركة في مشروع رائد ومبتكر على مستوى أوروبا يتمحور حول تبادل بيانات السلامة الطرقية الصادرة عن السيارات والبنية التحتية، وذلك بهدف تأمين طرق أكثر أماناً للجميع.

يجمع هذا المشروع الريادي، الذي تتم إدارته تحت مظلة شراكة بين القطاعين العام والخاص تدعى هيئة العمل الأوروبية المعنية بالبيانات، بين عدد من صنّاع السيارات ومزودي الخدمات الأبرز في أوروبا، هذا بالإضافة إلى عدد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

سيقوم الشركاء بتبادل بيانات سلامة مغفلة أو خدمات سلامة بناءً على تلك البيانات مع السائق عبر منصة ترتكز على السحابة الإلكترونية. أما دور فولفو للسيارات في هذا المشروع فهو تقديم بيانات في الوقت الفعلي تؤمنها من خلال تقنيات السلامة المتصلة الأولى من نوعها في قطّاع صناعة السيارات، وهي نظام مصابيح الإنذار ونظام التنبيه من خطر الانزلاق.

فعلى سبيل المثال، يمكن للمشاركين من مصنّعي السيارات استخدام البيانات لتحذير السائقين من أخطار محتملة على الطريق أمامهم، فيما يمكن لمزودي الخدمات تقديم بياناتهم عبر خدماتهم المرورية المباشرة وخدمات المرور التي تديرها هيئات الطرق الوطنية.

يتجلى الهدف الأسمى لهذا المشروع الريادي، القائم على أساس تبادل معلومات وبيانات عابر للحدود بين العلامات التجارية، في رفع مستوى السلامة المرورية لكل الناس. تم تأسيس هيئة العمل الأوروبية المعنية بالبيانات عام 2017 لهذا الهدف بالتحديد... جعل القيادة عملية أكثر أماناً لكل مستخدمي الطرق وذلك عبر تفضيل المنفعة المجتمعية على العوائد المادية.

منذ عدة سنوات وفولفو للسيارات تدعو إلى مشاركة مفتوحة ومتبادلة لبيانات السلامة المغفلة. في إحدى المؤتمرات التي عقدت في العام 2017 في مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل، قال هاكان سامويلسون، رئيس الشركة ومديرها التنفيذي، أن تبادل البيانات بين الحكومات وشركات تصنيع السيارات هو الخطوة الصحيحة التي ينبغي القيام بها.

حيث قال السيد سامويلسون في تلك المناسبة: "نعتقد أن هذا النمط من تبادل البيانات المغفلة يجب أن يكون مجانياً، لما في ذلك من تغليب للمصلحة العليا وتحقيق فائدة كبيرة تعود بالخير على المجتمع ككل. فهو يساهم في إنقاذ الأرواح ويوفر الوقت وأموال الضرائب، من هنا أناشد الحكومات وشركات تصنيع السيارات الأخرى أن تتعاون معنا لتحقيق هذا النوع من تبادل البيانات على أوسع نطاق ممكن".

تتيح أنظمة الإنذار التي تملكها شركة فولفو للسيارات إمكانية التواصل مع بعضها وتحذير السائقين من أحوال الطرق الزلقة والمخاطر القريبة من خلال شبكة مرتكزة على السحابة الإلكترونية. تم طرح كلتا الميزتين عام 2016 وهما متوفرتان في كافة طرازات سيارات فولفو الجديدة في جميع أنحاء اوروبا.

يمكن لتبادل بيانات المرور في الوقت الفعلي أن يعزز مستوى السلامة على الطرقات بصورة شاملة، ويصبح تأثيره أقوى كلما ازدادت نسبة تواصل السيارات. منذ العام الفائت قامت سيارات وشاحنات فولفو بتبادل البيانات لتحذير السائقين من المخاطر القريبة في كل من السويد والنرويج.

قالت مالين إيكهولم، رئيس مركز فولفو للسيارات للسلامة،: "كلما ازداد عدد السيارات التي تتبادل بيانات السلامة في الوقت الفعلي كلما أصبحت طرقاتنا أكثر أماناً. من هنا تبرز أهمية مبادرة هيئة العمل الأوروبية المعنية بالبيانات. نأمل أن ننجح في ضم المزيد من الشركاء الذين يشاطروننا التزامنا برفع مستوى الأمن والسلامة على الطرقات".